تستمع الآن

«جوجل» تحرم «هواوي» من تطبيقات «أندرويد» و«Gmail»

الإثنين - ٢٠ مايو ٢٠١٩

أيام صعبة تعيشها شركة «هواوي» الصينية خلال الفترة الحالية، بعد قرار من شركة «جوجل» بتعليق بعض أعمالها التجارية مع هواوي، وهي خطوة تعرقل أنشطة الشركة الصينية في الأسواق الخارجية.

كانت وزارة التجارة الأمريكية، قد أصدرت ضوابط تستهدف حظر الشركة التي تتخذ من شنتشن مقراً لها، وهو ما تتبعه شركة «هواوي».

وتؤدي الخطوة إلى تعطيل عمل شركة هواوي خارج الصين؛ حيث ستفقد إمكانية الوصول إلى تحديثات نظام تشغيل «أندرويد» المقدم من جوجل.

وفي الأسبوع الماضي، وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على أمر تنفيذي بمنع الشركات الأمريكية من شراء المنتجات والتقنيات التي تهدد الأمن القومي للبلاد في استهداف مباشر للشركة الصينية.

وأُدرجت وزارة التجارة شركة هواوي الصينية في «القائمة السوداء» والتي تحظر على «هواوي» شراء قطع الغيار والمكونات من الشركات الأمريكية دون موافقة الحكومة الأمريكية.

وتفيد التقارير بأن هواوي قد فقدت أهليتها للحصول على تحديثات نظام التشغيل «أندرويد»، مما يعني أنه لم يعد بإمكان هواوي استخدام جميع أجهزة وبرامج الشركة باستثناء تلك ذات الترخيص مفتوحة المصدر، المعروفة باسم AOSP.

وفي الفترة المقبلة، ومع الهواتف التي سيتم إطلاقها لن يتمكن المستخدمون من استخدام خدمات «جوجل»، بما فيها «جوجل ستو» و«Gmail»، و«Youtube».

ومن المقرر إلغاء تطبيقات جوجل الشهيرة المتاحة من خلال متجر «بلاي ستور» من هواتف هواوي المستقبلية، لأن هذه الخدمات غير مشمولة بترخيص مفتوح المصدر وتتطلب اتفاقية تجارية مع «جوجل».

إلى ذلك، قالت وكالة “بلومبرج” الأمريكية، إن مصنعي الرقاقات الإلكترونية ومنهم “إنتل”، و”كوالكوم” و”زيلينكس” و”برودكوم”، أخطرت موظفيها بأنها لن تزود “هواوي” حتى إشعار آخر، وفقا لمصادر مطلعة.

وقال مصدر مطلع طلب عدم الكشف عن هويته إن شركة “جوجل” الأم “ألفابت” علقت توريد الأجهزة وبعض خدمات البرمجيات للعملاق الصيني.

هذا الأمر سيؤثر بنسبة كبيرة على هواوى نظراً لاعتمادها بشكل أساسي على معالجات إنتل في أجهزتها للحساب المحمول والتي كانت قد أعلنت عن الجيل الجديد منها منذ ثلاثة أشهر في MWC 2019 كما ستتأثر بصورة أقل جراء قرار كوالكوم نظراً لاعتمادها بشكل أكبر على شرائحها ومعالجاتها الخاصة في هواتفها ولكها ستتأثر لا محالة.


الكلمات المتعلقة‎