تستمع الآن

اكتشاف أكبر ديناصور عاش على الأرض قبل 200 مليون عام

الإثنين - ٠١ أكتوبر ٢٠١٨

اكتشف العلماء نوع جديد من الديناصورات، يُعرف باسم Ledumahadi mafube، وهو أكبر حيوان سار على الأرض خلال فترة حياته.

وتعني كلمة Leduahadi mafube، “رعد عملاق عند الفجر”، باللغة السوتية وهي إحدى اللغات الرسمية في جنوب أفريقيا. وكان هذا الحيوان يتغذى على النباتات قبل أكثر من 200 مليون عام، وذلك بحسب الخبر الذي قرأه مروان قدري على مستمعي نجوم إف إم خلال برنامج “عيش صباحك”.

ويعد هذا النوع من الديناصورات من أكبر الحيوانات على الأرض، حيث يبلغ وزنه ١٢ طنا ويبلغ ارتفاعه ٤ أمتار، ويقول العلماء أنه ربما حصل على “تجربة تطورية”.

 

View this post on Instagram

 

After months of little teasers and hype and rumours and not letting anyone take photos of my workspace, I finally get to introduce you to Ledumahadi mafube, The Highland Giant! Ledumahadi was the largest animal on earth 200 million years ago. 4 metres to the hip. 12 tonnes. Heavier than two African elephants. Just incredible. Mad props to my supervisor @jonahchoiniere for giving me the opportunity to bring this beauty back to life. Please read the paper, it really is fantastic: https://www.cell.com/current-biology/fulltext/S0960-9822(18)30993-X#.W60kNzgv5AU.facebook #palaeoart #paleoart #ink #inks #art #artistsoninstagram #nature #palaeontology #paleontology #dinosaurs #dinocountry #southafricanpalaeontology #evolution #watercolor #watercolour #gouache #pencil @natgeo @coe_palaeo @esifossillab @witsvuvuzela

A post shared by Viktor (@viktorsaurus91) on

وقال عالم الأحافير البروفيسور، يوناه شينيز من جامعة ويتواترسراند في جنوب أفريقيا “أن اسم الديناصور المكتشف يعكس الحجم الكبير للحيوان، وكذلك حقيقة سلالته التي ظهرت في أصول الديناصورات الصربية”.

وأوضح الدكتور بلير ماكفي، المعد الرئيسي للدراسة، “إن أول ما جذبني في هذا الحيوان هو القوة اللافتة لعظام الأطراف”.

وأشار إلى أن حجم الديناصور كان بحجم مماثل لديناصورات الصربوديات العملاقة، ولكن أذرع وأرجل تلك الحيوانات عادة ما تكون نحيلة، إلا أنها كانت سميكة بشكل لا يصدق، مما يوضح أن هذا النوع من الحيوانات كان أكثر ديناميكية مما كان يعتقد سابقا، وأنه كان يسير معتمدا على أطرافه الأربعة.

وأكد الباحثون أن الديناصور كان نائما عندما توفي، وتمكن العلماد من تحديد عمر الحيوان بدقة والذي يقدر بـ ١٤ عاما، وذلك من خلال النظر إلى حلقات النمو في الأنسجة العظيمة الأحفورية.

واتضح أن حلقات النمو الموزعة على مسافات متقاربة تُظهر أن معدل النمو انخفض بشكل كبير مع الوقت الذي مات فيه الديناصور، ويقول العلماء إن ذلك يؤكد أن الحيوان قد بلغ مرحلة البلوغ عند وفاته.

ويعتقد العلماء المشرفون على هذه الدراسة أن هذه النتائج تتطلب تغييرا في طريقة التفكير في تطور هذه الديناصورات الضخمة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك