تستمع الآن

“أنوسة كوتة”.. أفضل مدربة أسود في العالم

الإثنين - ٢٤ سبتمبر ٢٠١٨

هواية خطرة قد تفقد فيها حياتك خلال لحظة واحدة، لكن الشغف وحب العمل قد يؤدي بك إلى الاستسلام لها وعيش لحظاتك بعيدًا عن البشر والاختلاط شيئًا في شيئًا مع الحيوان.

ووفقًا للخبر الذي قرأه مروان قدري عبر برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم”، فإن مهنة ترويض الحيوانات المفترسة من المهن الخطرة وتتطلب الكثير من الجهد والتدريب، لكنها الفتاة “أنوسة كوتة” اقتحمت هذا المجال وحققت النجاح فيه.

واشتهرت أنوسة التي تقدم عروضها في السيرك، بتدريب النمور البيضاء والأسود، حيث تم اختيارها من قبل كأصغر وأفضل مدربة أسود في العالم من قبل مهرجان مستر العالمي في روسيا.

وخلال مقابلة أجرتها معها قناة “سكاي نيوز”، قالت إن هناك العديد من الأمور الأساسية التي يجب مراعاتها خلال العمل، مثل أن يكون القفص مغلق بشكل جيد.

وتابعت: “لا أعمل لوحدي لكن هناك مساعدين موجودين من أجل إتمام السيطرة على الأسود وتأمين سلامين، بالإضافة إلى منع الجمهور من إثارة الحيوانات”.

وأضافت أنوسة: “قبل بدء العرض، تجهز الأسود ويقدم لها الطعام ثم تترك لتستريح لمدة ساعتين، كما قد تختلف قدرات الاستجابة لتعليمات المدرب من حيوان لآخر، مما يساعد المدرب على ابتكار حركات جديدة ينفذها الحيوان أثناء العرض”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك