تستمع الآن

احذر من الإنترنت “فائق السرعة”.. يسبب الأرق وقلة النوم

الأربعاء - ٠٨ أغسطس ٢٠١٨

يعول عدد كبير من الأشخاص على استخدام الإنترنت فائق السرعة “البرودباند” خلال حياتهم اليومية سواء في المنزل أو في العمل، إلا أن دراسة جديدة كشفت عن أزمة قد يسببها استخدام هذا النوع من الإنترنت.

ووفقًا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي في برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم”، اليوم الأربعاء، فإن الدراسة الطبية التي أجريت في جامعة “بوكوني” الإيطالية، أشارت إلى أن مستخدمي “البرودباند” خاصة في المنزل قد يعانون من نوبات أرق وقلة نوم.

وأوضحت الدراسة، أن الانترنت السريع قد يسبب نوبات أرق، ويقلل من ساعات النوم خاصة بين الأشخاص الذين تضطرهم ظروف العمل للاستيقاظ في ساعات مبكرة للذهاب إلى عملهم.

وتحدث فرانشيسكو بيلارى المشرف على الدراسة، قائلا: “الأفراد الذين لديهم وصلات إنترنت برودباند تتراجع لديهم ساعات نومهم بنحو 25 دقيقة مقارنة بنظرائهم ممن لا يستخدمون هذه الخدمة.

وأشار إلى أن الإغراءات الرقمية قد تؤدي إلى تأخير وقت النوم، الأمر الذى يؤدي إلى خفض ساعات النوم بالنسبة للأفراد الذين لا يستطيعون التعويض عن وقت النوم المتأخر بالاستيقاظ في وقت لاحق من الصباح.

وتوصلت الدراسة إلى أنه بالنسبة للمراهقين والشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 13 إلى 30 عامًا، هناك ارتباط كبير بين النوم غير الكافي والوقت الذي يقضون فيه ألعاب الكمبيوتر أو مشاهدة التلفزيون أو مقاطع الفيديو في المساء.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك